اتفاق أميركي مصري على تثبيت وقف النار وبدء إعادة إعمار غزة

[ad_1]

قال وزير الخارجية الأميركي إن وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بداية وليس النهاية، وأضاف في مؤتمر صحافي من العاصمة الأردنية في ختام جولته الشرق أوسطية أنه يجب البناء على وقف إطلاق النار..

وقال أنتوني بلينكن إنه سيتشاور مع دول الخليج الايام المقبلة لتخفيف وتخفيض وتيرة العنف في المنطقة.

ورحّب ملك الأردن عبد الله الثاني خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بتحرك إدارة بايدن لإعادة فتح قنصليتها في القدس الشرقية. كما أشاد ملك الأردن خلال اللقاء بدور واشنطن المحوري في الدفع نحو تحقيق سلام عادل وشامل على أساس حل الدولتين…

من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي إن إعادة فتح قنصلية بلاده في القدس يحتاج بعض الوقت، وأشاد بلينكن بدور الأردن في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين غزة وإسرائيل.

قبل ذلك زار بلينكن مصر والتقى الرئيس السيسي لتؤكد بعدها الرئاسة المصرية أن اتفاقا تم على بدء إعادة الإعمار في قطاع غزة، وأن الرئيس السيسي اعتبر أن الأحداث الأخيرة أثبتت الحاجة لمحادثات مباشرة برعاية أميركية.

وأوضح بلينكن في بيان للخارجية الأميركية أن القاهرة شريك فعال في التعامل مع ملف العنف في الأراضي الفلسطينية، مشيرًا إلى العمل معها لتحقيق السلام.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر للعربية أن بلينكن ناقش خلال الزيارة الجهود المصرية لهدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وفصائل غزة. كما تناولت المناقشات الجهود المصرية لعقد قمة سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

أثنى بلينكن على دور بلده الرئيسي في التوصل الى وقف أعمال العنف بين اسرائيل والفلسطينيين “بشكل سريع نسبيا”.
وقبل زيارة القاهرة، كان بلينكن التقى صباح الأربعاء الرئيس الاسرائيلي رؤوفن ريفلين وشكره، في تغريدة على تويتر، على “سعيه من أجل التعايش والتسامح والسلام”. وأكد بلينكن في بيان أن الولايات المتحدة “في صدد منح” مساعدات “قيمتها أكثر من 360 مليون دولار” للفلسطينيين من بينها 38 مليون دولار مساعدات انسانية.

إعادة إعمار غزة

وأكد أنه يعمل مع الكونغرس الأميركي من أجل منح مساعدة اقتصادية للتنمية قيمتها 75 مليون دولار اضافة الى منح 5,5 مليون دولار كمساعدات عاجلة الى غزة التي لحق بأجزاء عدة منها دمار جراء القصف الاسرائيلي.

ولكن بلينكن شدد على أن المساعدات ينبغي ألا تذهب الى حركة حماس التي “لم تجلب الا البؤس واليأس” لغزة، على حد تعبيره.
وتعهد بلينكن الثلاثاء بإعادة الاتصالات مع الفلسطينيين والدفاع عن اسرائيل في بداية جولته في الشرق الأوسط.

والتقى وزير الخارجية الأميركي الثلاثاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس قبل أن يجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله حيث قال إنه يأمل في “إعادة بناء” العلاقة بين الولايات المتحدة والفلسطينيين مع “حق اسرائيل” في الدفاع عن نفسها.

وأشار بلينكن الى أنه “من الممكن استئناف الجهود من أجل التوصل الى حل على أساس الدولتين” الاسرائيلية والفلسطينية. وقال إن هذا الحل الذي يؤيده المجتمع الدولي وأهملته ادارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، يظل “الوسيلة الوحيدة لتأمين مستقبل اسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية وفي الوقت نفسه منح الفلسطينيين الدولة التي يستحقونها”.

ومن 10 الى 21 أيار/مايو قتل أكثر من 250 فلسطينيا في ضربات اسرائيلية في قطاع غزة من بينهم 66 طفلا وعدد من المقاتلين، وفق السلطات المحلية. في اسرائيل، أدت القذائف الصاروخية التي أطلقت من غزة الى مقتل 12 شخصا من بينهم طفل وفتاة وجندي.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *