الأول من نوعه..قضاء مدني يحاكم جنود سودانيين بمقتل محتجين

[ad_1]

ذكرت وكالة السودان للأنباء الأحد أن عددا من جنود الجيش أحيلوا إلى محكمة مدنية وذلك في أول تحقيق من نوعه يجريه مدنيون مع أفراد من الجيش عقب أعمال عنف.

ويخضع الجنود للتحقيق في مقتل اثنين من المحتجين في مظاهرات جرت لإحياء الذكرى الأولى لمداهمة دموية لموقع احتجاج خلال الانتفاضة التي شهدها السودان عام 2019.

وكانت القوات المسلحة السودانية، نفت، صحة البيان الصادر باسمها بشأن ما حدث خلال المسيرات التي جاءت في الذكرى الثانية لعملية فض الاعتصام أمام قيادة الجيش.

وقالت إنها شكلت لجنة تحقيق لمعرفة المتسببين فيها، كما أكدت تعاونها التام مع الجهات العدلية والقانونية للوصول للحقائق، وشددت على أنها مستعدة لتقديم كل من يثبت تورطه في الأحداث للعدالة.

وقتل شخصان وأصيب عشرات آخرون، حينما فرقت قوات الأمن السودانية تجمعاً للمطالبة بتحقيق العدالة لمتظاهرين قُتلوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة قبل نحو عامين، على ما أعلن الجيش الأربعاء.

وأعرب رئيس الحكومة عبدالله حمدوك عن “صدمته” لسقوط القتيلين، مندّدا “بجريمة استخدام الرصاص الحيّ ضد المتظاهرين السلميين”.

وتجمع المئات قبل أسبوع أمام مقر الجيش في الخرطوم، حيث كان الآلاف تظاهروا في 2019 للمطالبة بإسقاط الرئيس عمر البشير ونقل السلطة إلى المدنيين.

وقال الجيش السوداني في بيان إنّ “أحداثا مؤسفة أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة آخرين”، مشيرا إلى فتح تحقيق في الحادث. وأكّد “كامل استعداده” لتقديم “أي شخص يثبت تورطه للقضاء”.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *