التوراة لا تجيز إنفاذ القانون بالأيدي

[ad_1]

دعا حاخام كبير في إسرائيل، الأربعاء، إلى ضبط النفس وسط تقارير بثتها وسائل إعلامية عن هجمات متزايدة يشنها يهود على مواطنين من الأقلية العربية التي خرج بعض أفرادها في احتجاجات اتسمت بالعنف تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

وقال الحاخام إسحق يوسف كبير حاخامين السفارديم في بيان: “لا يجب أن ننجر للاستفزازات ونلحق الضرر بالناس أو الممتلكات. التوراة لا تسمح بإنفاذ القانون بأيدينا والتصرف بعنف”.

وهاجم حشد كبير من الإسرائيليين المتطرفين سيارة في إحدى ضواحي تل أبيب، اشتبهوا في أن عربيًا يقودها، وسحبوا السائق من السيارة وأوسعوه ضربا.

ويظهر مقطع مسجل مصور من مكان الحادث يوم الأربعاء، السائق وهو يحاول المناورة بالسيارة للفرار، ولكنه يصطدم بمركبتين أخريين، ثم يُسحب من السيارة ويوسع ضربا. وأظهرت لقطات تلفزيونية من الموقع السائق ملقى على الأرض.

وقال طبيب في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، إن السائق نُقل إلى المستشفى لإصابته بجروح خطيرة.

وصرح الدكتور إيال هاشيفا للصحافيين بأن السائق تعرض لصدم في جسده بالكامل لكن حالته مستقرة.

وذكر نائب رئيس بلدية بات يام، إيال ياريف، للقناة 12، أن الشرطة لم تستجب لنداءات مجلس المدينة للحصول على المساعدة. وذكرت الشرطة أنها نشرت قوات على طول حدود المدينة مع يافا لمنع الغوغاء من دخول الحي العربي.

واندلعت الاضطرابات العنيفة بين حشود يهودية وعربية في اللد وعكا وطبرية منذ اندلاع التصعيد الأخير بين إسرائيل والفلسطينيين هذا الأسبوع.

يوم الأربعاء أيضا، نظم حشد من حوالي 100 متظاهر يهودي مسيرة في شارع يافا بوسط القدس، مرددين: “الموت للعرب”.

وفي مدينة عكا الشمالية، هاجم حشد من العرب رجلا يهوديا وأصابوه بجروح خطيرة. وأفاد مسعفون أن سيارة الإسعاف تعرضت أيضا لهجوم من المتظاهرين وهي في طريقها إلى المستشفى.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *