جرائم حرب ترتكب في الشرق الأوسط

[ad_1]

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، اليوم الأربعاء، إن المحكمة تعبر عن القلق إزاء تصاعد العنف في الشرق الأوسط، واحتمال ارتكاب جرائم حرب هناك.

وكتبت بنسودا على تويتر: “أتابع بقلق بالغ تصاعد العنف في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وكذلك في غزة ومحيطها، وربما ارتكاب جرائم تندرج تحت نظام روما الأساسي” للمحكمة الجنائية الدولية.

وتصاعدت المواجهات بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الأربعاء، ولقي ما لا يقل عن 35 شخصا مصرعهم في غزة وخمسة في إسرائيل حتى الآن في أعنف قصف جوي بين الجانبين منذ سنوات.

وكانت مدعية المحكمة الجنائية الدولية قد أعلنت في مارس عن فتح تحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية.

وقالت بنسودا إن جرائم حرب ارتُكبت أو تُرتكب بالضفة الغربية وقطاع غزة، وخصت بالذكر كلا من قوات الدفاع الإسرائيلية والجماعات الفلسطينية المسلحة مثل حماس.

ومن المقرر أن يحل المدعي البريطاني كريم خان محل بنسودا في 16 يونيو.

وأضافت بنسودا، الأربعاء: “سيواصل مكتبي متابعة التطورات على الأرض، ويسجل أي أمر يقع في نطاق ولايتنا القضائية”.

وأنشئت المحكمة الجنائية الدولية بموجب نظام روما الأساسي عام 2002 لتكون ملاذا أخيرا للمحاكمة عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية عندما تعجز الدول أو تعزف عن فعل ذلك.

ولقي تحقيق المحكمة في احتمال ارتكاب جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية معارضة شديدة من إسرائيل والولايات المتحدة.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *