غارات إسرائيلية عنيفة على غزة.. ورشقات صاروخية تستهدف المستوطنات

[ad_1]

فيما يدخل التصعيد في الأراضي الفلسطينية أسبوعه الثاني، شنت إسرائيل سلسلة غارات عنيفة فجر الاثنين على مناطق في قطاع غزة، حسبما أفاد مراسل “العربية”، يقابلها رشقات صاروخية أطلقتها الفصائل الفلسطينية تجاه المدن الإسرائيلية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن ارتفاع حصيلة ضحايا التصعيد العسكري في قطاع غزة إلى 197 قتيلاً، من بينهم 58 طفلاً و34 سيدة.

وقال مراسلنا إن أكثر من 70 غارة إسرائيلية تركزت في محيط مبنى أنصار الحكومي والذي يضم مكاتب لوزارة الداخلية وقوات الأمن في القطاع. وأضاف أن الغارات الإسرائيلية، طالت شارع الرشيد ومحيط مستشفى الشفاء ومجمع أنصار الحكومي، وحيي تل الهو والزيتون.

وأوضح أن الغارات استهدفت مواقع عسكرية للفصائل الفلسطينية، وشوهدت ألسنة دخان كثيفة وأصوات انفجارات في مناطق مختلفة من مدينة غزة.

وسبق ذلك استهداف إسرائيلي بالمدفعية لمناطق شرق محافظة الوسطى وخانيونس من قطاع غزة.

كما أضاف مراسل “العربية” أن القصف الإسرائيلي يأتي بعد أن اطلقت الفصائل الفلسطينية سلسلة من الرشقات الصاروخية على مستوطنات محيط القطاع، وقال إن صفارات الانذار سمعت في عسقلان وبئر السبع ومسطونتي أوفاكيم ونيتفوت.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قال إنه تم القضاء على قدرات حماس العسكرية، مؤكداً أن الجيش الإسرائيلي يعمل بقوة ضد حماس، ومشيرا إلى أن أهالي غزة رهائن لدى حماس، مؤكدا استمرار العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة.

وقرر المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر استمرار العملية العسكرية التي تخوضها إسرائيل ضد الفصائل الفلسطينية في غزة دون أن يتطرق إلى مقترح وقف إطلاق النار.

قالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” Times of Israel، نقلا عن قائد كبير بالجيش، إن القياديين في حركة حماس محمد الضيف ويحيى السنوار قد يتم استهدافهما في غارات إسرائيلية.

ونسبت الصحيفة لأليعازر توليدانو قائد فرقة غزة القول إنه كلما طال الوقت الذي يتاح للجيش لتحقيق أهدافه العسكرية في القطاع كلما كان ذلك أفضل.

واستهدفت غارات جوية إسرائيلية قبل أيام، منزل يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في خان يونس بقطاع غزة، وفقا لما أكده الجيش الإسرائيلي في بيان له أمس الأحد.

ونشر الجيش الإسرائيلي، الأحد، معلومات وصورا لمسؤولين كبار في حماس، زعم أنه تمت تصفيتهم خلال الغارات الجوية.

وأضاف الجيش الإسرائيلي في البيان أنه بالإضافة إلى استهداف منزل السنوار، فقد استهدف الجيش منازل ومقرات كبار القادة في حماس، وهم رئيس التخطيط والتطوير في المكتب السياسي لحماس، سماح سراجي، وقائد كتيبة الزيتون في مدينة غزة، يوسف عبدالوهاب، والمسؤول عن التهريب وعن الملف الاستخباراتي العسكري أحمد عبد العال في رفح.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن الطائرات الإسرائيلية أغارت خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة على أكثر من 90 هدفا تابعا لحماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، واستهدفت “عشرات مواقع إنتاج وتخزين الأسلحة في تل الهوا، وفي شيخ عمدان، وفي مدينة غزة، بعضها تم تخزينها في منازل نشطاء ينتمون إلى القوة البحرية والجوية لحماس، كما تم استهداف خلايا مطلقي قذائف مضادة للدروع ووحدات هجومية لأنظمة السايبر”، حسب ما أعلنه أدرعي.



[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *