قائد انقلاب مالي يسمح لوسيط إفريقي بلقاء الرئيس الموقوف

[ad_1]

سمح العقيد اسيمي غويتا، الرجل القوي في السلطة المالية، لوسيط “المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا” غودلاك جوناثان بأن يلتقي، اليوم الأربعاء، بالرئيس ورئيس الحكومة الانتقاليين اللذين أوقفهما العسكريون، الاثنين، حسب مصدر قريب من الوساطة.

وصرح هذا المصدر المطلع على المفاوضات لوكالة “فرانس برس” طالباً عدم كشف هويته ليل الثلاثاء-الأربعاء “حصلنا على الضوء الأخضر للقاء الرئيس الانتقالي (باه نداو) ورئيس الوزراء (مختار وان) الأربعاء”.

وكان يتحدث بعد لقاء في العاصمة المالية باماكو بين نائب الرئيس الانتقالي العقيد اسيمي غوتا والوفد الذي يقوده جوناثان.

وأوفدت مجموعة غرب إفريقيا الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان السابق الثلاثاء إلى العاصمة المالية للقيام بمهمة جديدة للمساعي الحميدة، غداة اعتقال الجيش لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء الانتقالي وعدد من كبار الشخصيات في الدولة في ما يشبه انقلاباً ثانياً خلال تسعة أشهر من الانقلاب الأول.

وصرح أحد أعضاء حكومة غويتا طالباً عدم كشف هويته: “أوضحنا للوفد أنه تم إقصاء الرئيس الانتقالي ورئيس حكومته”. وأضاف: “نبقي على الانتخابات العام المقبل”، موضحاً أن اجتماعات أخرى ستعقد مع الوسطاء الدوليين.

وأكد أحد أعضاء وفد وساطة غرب إفريقيا أن غوتا زعيم الانقلابيين الذين أطاحوا بالرئيس إبراهيم أبوبكر كيتا العام الماضي “قدم لنا أسباب تدخله مع رجاله الاثنين”. كما اعتبر أن قائد الانقلاب “يبدي مرونة للخروج من الأزمة”.

وأضاف: “نحن هنا لمساعدة أشقائنا الماليين على إيجاد حل للأزمة. لكن من الواضح أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا يمكن أن تعلن بسرعة، في القمة المقبلة، فرض عقوبات”.

ويتهم غوتا الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان بتشكيل حكومة جديدة من دون استشارته مع أنه نائب الرئيس المكلف بالدفاع والأمن، وهما مجالان حاسمان في البلاد التي تشهد اضطرابات.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *