لن نقدم قواعدنا لأميركا بعمليات مكافحة الإرهاب في أفغانستان

[ad_1]

نفى وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إمكانية سماح بلاده بإقامة قواعد عسكرية على أراضيها في أعقاب انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وأوضح في مؤتمر صحافي عقده أمس في إسلام آباد، أن باكستان لن تسمح بتواجد أي قوات أجنبية على أراضيها أو إقامة قواعد عسكرية.

وأكد أن باكستان تقف إلى جانب أفغانستان في جهودها من أجل السلام والازدهار والمصالحة، ولن تنحاز إلى أي طرف من أصحاب المصلحة في هذا البلد المجاور.

واستولت حركة طالبان على منطقة تبعد حوالي 40 كيلومترا من العاصمة كابول كانت تسيطر عليها القوات الحكومية الأفغانية، كما قال مسؤولون.

وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية طارق عريان لوكالة “فرانس برس” أن “قوات الأمن والدفاع نفذت انسحابا تكتيكيا من مقر الشرطة في منطقة نيرخ” في ولاية ورداك.

من جانبه، قال ذبيح الله مجاهد، الناطق باسم طالبان، إن المسلحين استولوا على المنطقة، الثلاثاء.

وكان مسؤول محلي قال إن طالبان سيطرت، الثلاثاء، على مقر إقليمي استراتيجي في ولاية بوسط أفغانستان، جنوب غرب العاصمة كابول.

وبحسب المسؤول شريف الله هوتاك، اجتاح مقاتلو طالبان المقر الرئيسي لمنطقة نيرخ في ولاية ميدان ورداك. وأكد المتمردون النجاح الكبير في ساحة المعركة.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *