مجلس الأمن يدين الهجمات على قوات حفظ السلام

[ad_1]

دان مجلس الأمن الدولي، أمس الاثنين، بأقوى العبارات عمليات القتل والهجمات التي تستهدف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ودعا إلى تقديم المسؤولين عنها إلى القضاء على وجه السرعة.

وشدد المجلس على أهمية سلامة وأمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي يزيد عددها عن 90 ألف جندي يخدمون في 12 بعثة بدءا من الكونغو وجنوب السودان ومالي إلى الشرق الأوسط والهند وباكستان.

وطالب المجلس بضرورة تعاون الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والدول المساهمة بأفراد من قوات الجيش والشرطة في عمليات حفظ السلام لضمان امتلاك قوات حفظ السلام موارد كافية وجيدة التسليح والتدريب للحد من التهديدات، بما في ذلك من الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب والعبوات الناسفة.

تمت الموافقة على البيان الرئاسي الذي صاغته الصين من قبل جميع أعضاء المجلس الخمسة عشر في اجتماع مفتوح حيث قال رئيس عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة جان بيير لاكروا إن قوات حفظ السلام تعمل “في بيئات معقدة حيث تواجه عددًا متزايدًا من الهجمات ضد أفرادها من قبل جهات معادية”.

وقال لاكروا إنه منذ الأول من يناير، قُتل 15 جنديًا من قوات حفظ السلام “بسبب أعمال خبيثة”.

وأضاف: “فضلا عن البيئات المعادية والهجمات المباشرة، تسببت القضايا المتعلقة بسلامة قوات حفظ السلام، مثل حوادث المركبات والأمراض، أيضًا في وقوع وفيات، ويمكن أن تؤثر بشكل كبير على قدرة قوات حفظ السلام على أداء المهام الموكلة إليها”.

وأردف: “في عام 2020، على سبيل المثال، قُتل 13 جنديًا من قوات حفظ السلام في أعمال عنف، مقارنة بـ 15 بسبب الحوادث و81 بسبب المرض. وقد تفاقم هذا الوضع بالطبع بسبب جائحة كوفيد-19.”

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *