نعمل مع شركاء عرب على وقف النار في غزة

[ad_1]

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الأربعاء، إنه يأمل في أن يوافق مجلس الأمن الدولي على قرار يدعو لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين، وإن هناك مباحثات جارية لإقناع واشنطن.

وأبلغ لو دريان لجنة برلمانية بأن هناك فرصة في النجاح لكنه أضاف “لم يتم الأمر بعد”.

واشنطن ترفض

من جهتها، قالت البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة الأربعاء، إن واشنطن “لن تدعم الخطوات التي تقوض الجهود الرامية إلى وقف التصعيد” في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، ردا على مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن يدعو إلى وقف المواجهات.

وقالت متحدثة باسم البعثة الأميركية لوكالة فرانس برس “كنا واضحين في أننا نركز على الجهود الدبلوماسية المكثفة الجارية لإنهاء العنف، وأننا لن ندعم الخطوات التي نعتبر أنها تقوض الجهود الرامية إلى وقف التصعيد”.

مشروع قرار فرنسي

كانت الرئاسة الفرنسية قد دعت أمس الثلاثاء، إلى إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب بوقف القتال بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة.

وقال الإليزيه في بيان بعد محادثات بين الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله “وافقت الدول الثلاث بشكل عام على ثلاثة عناصر بسيطة: لا بد من وقف إطلاق الرصاص.. حان الوقت لوقف إطلاق النار.. ينبغي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تناول هذا الموضوع، وطالبنا أيضا بتصويت على قرار بشأنه”.

وأضاف البيان دون الخوض في تفاصيل أن الدول الثلاث اتفقت كذلك على تدشين مبادرة إنسانية للمدنيين في غزة بالاشتراك مع الأمم المتحدة.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *