هجوم يستهدف قافلة إنسانية بجنوب السودان.. ومقتل عنصر إغاثة

[ad_1]

أعلنت الأمم المتحدة، الخميس، مقتل عنصر إغاثة في جنوب السودان، إثر تعرّض قافلة إنسانية إلى هجوم في غرب البلاد.

وحمّلت الأمم المتحدة “مجرمين أطلقوا النار على مركبة وضعت عليها إشارة واضحة بأنها إنسانية” مسؤولية الهجوم الذي وقع الأربعاء في بودي في ولاية شرق الاستوائية.

كما قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنوب السودان آلان نوديهو في بيان “أشعر بالصدمة حيال هذا العمل العنيف وأعزّي عائلة وزملاء الفقيد”.

إطلاق نار

وتابع أن “الطرقات رابط أساسي بين المنظمات الإنسانية والمجتمعات التي تحتاج إلى المساعدات، ويجب أن يكون بإمكاننا التحرّك بسلام في أنحاء البلاد من دون خوف”.

بدورها، أكدت منظمة “كوردأيد” غير الحكومية والتي تتخذ من هولندا مقرا أن خبيرا في مجل الصحة التناسلية يعمل لديها قتل إثر تعرّضه لإطلاق نار بينما أصيب السائق بجروح.

وأفاد الرئيس التنفيذي للمنظمة كيس زيفنبرغن أن “كوردأيد تدين العنف الذي نجم عنه مقتل زميلنا في جنوب السودان”.

الأخطر للعاملين في مجال الإغاثة

وتعد جنوب السودان من بين الدول الأخطر بالنسبة للعاملين في مجال الإغاثة، حيث قتل تسعة منهم على أراضيها العام الماضي.

وفي يناير، قتل عنصر إغاثة يعمل لدى “جوينت أيد مانجمنت” (إدارة المساعدات المشتركة) بإطلاق النار عليه في بنتيو، في شمال البلاد.

وتحاول دولة جنوب السودان طي صفحة حرب أهلية استمرت ست سنوات، وأسفرت عن مقتل 380 ألف شخص وانتهت رسميا بتأسيس حكومة وحدة وطنية في فبراير العام الماضي.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *