هل ينقذ أتالانتا ما تبقى من موسم يوفنتوس؟

[ad_1]

في العادة يستعد يوفنتوس للاحتفال بالتتويج باللقب قبل الجولة الأخيرة من موسم دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لكنه في الموسم الحالي يواجه إمكانية الغياب عن دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012.

وحجز البطل الجديد إنتر ميلان مكانه في البطولة الأوروبية الأولى للأندية في حين ضمن أتالانتا صاحب المركز الثاني مكانا بين فرق المربع الذهبي بسبب تفوقه في سجل المواجهات المباشرة مع يوفنتوس. ويتساوى ميلان ونابولي في الرصيد ولكل منهما 76 نقطة بينما يتفوق الأول في المواجهات المباشرة ويحتل يوفنتوس المركز الخامس متخلفا بنقطة واحدة عنهما. وإذا ما فاز ميلان ونابولي الأحد المقبل فإن مصير يوفنتوس لن يكون في يده وسينافس في الموسم المقبل في الدوري الأوروبي.

وبما أن نابولي يواجه مهمة سهلة على ما يبدو في مواجهة الضيف فيرونا الأحد المقبل فإن مصير موسم يوفنتوس أصبح معلقا بمباراة أخرى ستقام على أرض أتالانتا في بيرغامو. وسيحل ميلان ضيفا على أتلانتا في أبرز مباريات الجولة الأخيرة.

وفي الوقت الذي يدرك فيه أتالانتا فريق المدرب جيان بييرو غاسبريني أنه ضمن الظهور في دوري الأبطال الموسم المقبل فإنه رغم ذلك لن يتهاون في المباراة لأن الفريق لم يسبق له أن احتل هذا الموقع المتقدم في الدوري المحلي الأول حتى الآن.

وقال غاسبريني “دائما كنا نؤدي واجبنا لكننا غير مسؤولين عن مصير الآخرين. كل واحد مسؤول عن مصيره. جمعنا النقاط وسنلعب من أجل الحصول على المركز الثاني في نهاية الموسم ونحن ندرك أننا حققنا هدفنا”.

وسيواجه يوفنتوس مهمة صعبة خارج ملعبه في مواجهة بولونيا ولا بديل له عن الفوز. وإذا خسر ميلان ونابولي وتعادل يوفنتوس فإنهم جميعا سينهون الموسم برصيد 76 نقطة ومن ثم سيحتل يوفنتوس المركز الخامس بسبب سجله في المواجهات المباشرة مع ميلان ونابولي وتخلفه بفارق كبير من الأهداف عن نابولي إلا إذا خسر نابولي بفارق 10 أهداف.

لكن فريق المدرب أندريا بيرلو سيكون في وضع معنوي أفضل بعد فوزه بلقب كأس إيطاليا للمرة 14 عقب انتصاره على أتالانتا في المباراة النهائية أمس الأربعاء وبعد أن قالت عدة صحف إيطالية إنه قدم أفضل أداء له في الموسم في المباراة النهائية للكأس.

ونقلت قناة يوفنتوس التلفزيونية عن بيرلو قوله “علينا تجاوز هذه المباراة وتحويل تركيزنا إلى مواجهة بولونيا والتي ستكون أهم مباراة على الإطلاق بالنسبة لنا. وسيتعين علينا بذل قصارى جهدنا من أجل الفوز بالمباراة أملا في حدوث أمر إيجابي”.

وسيكون بوسع البطل إنتر ميلان انهاء الموسم بصورة رائعة والفوز على ضيفه أودينيزي ومن ثم تعزيز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز المتتالية على ملعبه في الدوري المحلي إلى 16 انتصارا متتاليا.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *