“وثائق مسربة” تكشف حسابات لخامنئي وإيرانيين ببنك حزب الله

[ad_1]

كشفت وثائق مسربة من مؤسسة القرض الحسن، والتي توصف بأنها الذراع المالية لحزب الله في لبنان، الاستثمار المكثف للمرشد الإيراني علي خامنئي والمؤسسات الإعلامية والحكومية الخاضعة لسيطرته، في هذه المؤسسة، بحسب ما أورده موقع “إيران إنترناشيونال”.

ونقل الموقع عن مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” مقتطفات من وثائق تم تسريبها من مؤسسة “القرض الحسن” اللبنانية، والتي تظهر 400 ألف حساب تعود لأفراد وكيانات، بما في ذلك من إيران.

يذكر أن مجموعة مجهولة تسمى “Spider-Z” قامت باختراق حسابات جمعية “القرض الحسن” في ديسمبر من العام الماضي.

غسيل أموال

وتأسست المؤسسة المالية في لبنان في أوائل الثمانينيات، وتمكنت من التوسع على الرغم من العقوبات الدولية. ويقدر إجمالي الدورة المالية لهذه المؤسسة من عام 1983 إلى 2019، بنحو 3 مليارات ونصف المليار دولار.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على هذه المؤسسة في عام 2007، قائلة إن أنشطة “حزب الله” مع هذه المؤسسة ستمنحه إمكانية الوصول إلى النظام المصرفي الدولي.

وتظهر الوثائق التي تم اختراقها أن أسماء مبيضي الأموال والرأسماليين في حزب الله من بين أصحاب حسابات “القرض الحسن” ولهم مصالح تجارية واسعة.

حساب “ولي الفقيه”

وجاء في جزء من التقرير أن هناك حسابا يسمى “ولي الفقيه” يعود لمكتب مرشد النظام الإيراني علي خامنئي.

كما أن المؤسسات التابعة لخامنئي، بما في ذلك مؤسسة “الشهداء” و”المحاربين القدامى” التي تخضع لعقوبات الولايات المتحدة، لديها العديد من الحسابات في هذه الجمعية بفرعها في لبنان.

وذكرت مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” أن مؤسسة “الشهداء” ترسل أموالاً من إيران إلى “الجماعات الإرهابية” في المنطقة، لا سيما من خلال فرعها اللبناني.

كما أن لجنة “إغاثة الإمام الخميني”، والتي لها فرع في لبنان، من بين أصحاب الحسابات في مؤسسة “القرض الحسن”. كما أن شركتي “إيران إير” و”ماهان” للطيران، ومؤسستين أخريين في إيران، لهما حسابات في المؤسسة نفسها.

وتبين أن شركة “ماهان” للطيران، والتي خضعت لعقوبات الولايات المتحدة عام 2011 لدعمها الحرس الثوري، لديها حسابات بالليرة والدولار، ولكن باسم لبنانيين اثنين.

وأظهرت الوثائق أن “إيران إير” لديها حساب أيضاً بعملات مماثلة في هذه المؤسسة المالية، سُمي على اسم شخصين. وقد تم فرض عقوبات على شركة الطيران الإيرانية هذه أيضًا من قبل الولايات المتحدة في عامي 2011 و 2018.

بالإضافة إلى ذلك، فإن وكالة “إيست إستار” للسفر، التي تقدم، وفقًا لهذا التقرير، خدمات “إيران إير” العامة، لديها أيضًا حسابات بالليرة والدولار في هذه المؤسسة.

مؤسسة الإذاعة والتلفزيون

وتظهر هذه الوثائق أيضًا وجود حسابات باليورو تعود لمكتب مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، والتي خضعت لعقوبات في عام 2013.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مسؤولي “برس تي في”، وهي محطة الإذاعة والتلفزيون الناطقة بالإنجليزية، لديهم حسابات في هذه المؤسسة، ومن بينهم ناجي جاناني، المدير السابق لأخبار إيران على قناة “العالم” الناطقة بالعربية.

وتظهر الوثائق تقارير من مسؤولين في شبكة “العالم” مثل محمود بجنوردي، الذي شغل منصب مدير القناة في بيروت والمدير العام للقنوات الإيرانية الأجنبية في لبنان.

وبالإضافة إلى هذه المؤسسات، يذكر تقرير مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” أن “الهلال الأحمر” الإيراني لديه أيضًا حساب في هذه المؤسسة.

ممثل خامنئي

كما كشفت الوثائق أن عيسى طباطبائي، الذي يعمل كممثل للمرشد الإيراني علي خامنئي وشريك مقرب من “حزب الله”، لديه أيضًا حساب في المؤسسة.

يذكر أن طباطبائي أسس مراكز “الإمام الخميني” الثقافية ويشرف عليها، وهي أيضاً لديها حسابات في مؤسسة “القرض الحسن” اللبنانية.

ومن الشركاء المؤسسين لهذه المؤسسات مسؤول كبير في “حزب الله” يدعى الشيخ أكرم ب. وهو المساعد الثقافي لرئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، الذي يقوم بأنشطة دعائية ويروج للأيديولوجية الدينية لحزب الله في دول مثل البرازيل وباراغواي. فيما كشفت الوثائق أن هناك حسابات أيضاً للمؤسسات التابعة لبركات في جمعية “القرض الحسن”.

بنك صادرات

يشار إلى أن فرع بنك “صادرات إيران” في لبنان هو البنك الإيراني الوحيد المذكور في هذه الوثائق.

وتحتفظ جمعية “القرض الحسن” بثمانية حسابات مرتبطة بهذا البنك الإيراني، 4 منها بالليرة و4 بالدولار، كما تم فرض عقوبات على هذا البنك من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لكن في عام 2015 رفع الاتحاد الأوروبي العقوبات المفروضة عليه بعد توقيع الاتفاق النووي.

وأكد مسؤولون لبنانيون أن بنك “صادرات إيران”، ليس مصرفا من الدرجة الأولى ويقولون إن أصوله وودائعه صغيرة.

[ad_2]

Source link

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *